رياضة القفز الطولي

رياضة القفز الطولي

إن رياضة القفز الطولي هي واحدة من الرياضات المشهورة على مستوى العالم، حيث يتنافس اللاعبون في الجري لمسافة تحدد مسبقًا، ثم يقفزون بأكبر قدر ممكن في الهواء ليحصلوا على الدرجات الأعلى. يتطلب هذا النوع من الرياضة الكثير من القوة واللياقة البدنية، لذلك في هذا المقال سنقوم بعرض بعض المعلومات عن رياضة القفز الطولي.

Advertisements

القفز الطولي

القفز الطولي او كما يعرف باسم الوثب الطويل هو حدث رياضي يعتمد على إجراء سباقات ادخل المضمار والميدان حيث يركض الرياضيون على المدرج ويقفزون إلى أقصى حد ممكن من نقطة الانطلاق. كان هذا الحدث جزءًا من الألعاب الأولمبية الحديثة للرجال منذ عام 1896 وللنساء منذ عام 1948.

وعلى مستوى النخبة، يقفز الرياضيون من لوح خشبي أو اصطناعي إلى حفرة مليئة بالرمال الرطبة الناعمة. والهدف هو الجمع بين السرعة والقوة وخفة الحركة لإنشاء دفعة رأسية عبر مركز ثقل الرياضي مع الحفاظ على التوازن والتحكم، مع تسجيل المسافة المقطوعة كنتيجة نهائية. الوثب الطويل له تاريخ في الألعاب الأولمبية القديمة وهو أحد الحدثين اللذين يقيسان القفز لمسافة كمجموعة يشار إليها باسم “القفزات الأفقية”.

Advertisements

تاريخ رياضة القفز الطولي

القفز الطولي له تاريخ عريق حيث يعود إلى اليونان القديمة حيث كانت جزءًا من الخماسي. حيث كان يحمل الرياضيون أوزانًا في كل يد ويقومون بأرجحتها للأمام عند الإقلاع لزيادة قوة الدفع لديهم. وهناك ثلاث تقنيات طيران رئيسية للقفزة الطويلة: الاقتراب، الارتقاء، الطيران، الهبوط.

Advertisements

كما تم الاحتفاظ بالرقم القياسي العالمي في الوثب الطويل للرجال من قبل أربعة أفراد فقط لمعظم الوقت منذ أن بدأ الاتحاد الدولي لألعاب القوى في التصديق على الأرقام القياسية.

قوانين رياضة القفز الطولي

على مستوى العالم تمتلك رياضة الوثب الطويل قوانين كغيرها من الرياضات الاخرى وتشمل هذه القوانين ما يلي:

يركض المتنافسون في القفز الطولي على مدرج ويقفزون بكل قوة من لوح خشبي أو صناعي، بعرض 20 سم أو 8 بوصات، تم بناؤه بشكل مستقيم، في حفرة مليئة بالرمال الناعمة. يمتلك كل لاعب ثلاث محاولات لتسجيل أفضل قفزة له. ويعتبر صاحب بعد اطول قفزة هو الفائز، وتقاس القفز من الحافة الأمامية لخط القفز إلى نقطة الهبوط الأولى.

فوائد رياضة الوثب الطويل

ثبت أن الوث الطويل يمنح العديد من الفوائد للجسم. وتشمل هذه الفوائد تحسينات في القوة البدنية والتنسيق بين الأطراف. وعلى وجه التحديد، يمكن أن تحسن تمارين القفز الطولي قوة العضلات، وتزيد من كثافة المعادن في العظام، وتساهم في زيادة شاملة في الأداء البدني.

بالإضافة إلى ذلك، قد تقلل من مخاطر بعض إصابات العضلات والعظام عن طريق تحسين استقبال الحس العميق والتحكم العصبي العضلي. ومع ذلك، من المهم الإحماء بشكل صحيح قبل بدء التدريب، وزيادة كثافة وحجم التمرين تدريجيًا، وطلب التوجيه من مدرب مؤهل أو أخصائي رياضي لمنع حدوث أي اصابة.

747 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *