افرازات بداية الحمل كيف شكلها

افرازات بداية الحمل كيف شكلها

افرازات بداية الحمل كيف شكلها, في بداية الحمل، يمكن أن تلاحظي افرازات غريبة تختلف عن الافرازات العادية. وهذه الإفرازات هي شيء عادي وطبيعي ولكن يمكن أن تسبب القلق لبعض النساء اللواتي لا يعرفن كيفية التعامل معها. في هذا المقال، سنتحدث عن أشكال الافرازات الشائعة في بداية الحمل وماذا يعني كل نوع منها.

Advertisements

إفرازات الحمل

هناك عدة أنواع من الإفرازات المصاحبة للحمل، منها:

مخاط عنق الرحم: هو نوع من السوائل ينتجه عنق الرحم ويلعب دورًا مهمًا في الخصوبة. أثناء الحمل، ينتج عنق الرحم المزيد من المخاط، مما يساعد على تكوين سدادة تغلق عنق الرحم وتحمي الجنين النامي من العدوى.

Advertisements

البروجسترون: وهو هرمون تفرزه المشيمة ويساعد في الحفاظ على الحمل. البروجسترون مسؤول أيضًا عن مجموعة متنوعة من التغييرات في الجسم أثناء الحمل، بما في ذلك زيادة سماكة بطانة الرحم وإرخاء عضلات الرحم.

Advertisements

هرمون الاستروجين: وهو هرمون آخر تفرزه المشيمة ويلعب دورًا مهمًا في العديد من التغيرات التي تحدث أثناء الحمل.  يساعد الإستروجين على تعزيز نمو الجنين وتطوره ويهيئ الجسم للولادة.

البرولاكتين: هرمون تفرزه الغدة النخامية ويساعد على تحفيز إنتاج الحليب في الثديين. موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (hCG): هذا هرمون تنتجه المشيمة وهو مسؤول عن العديد من علامات الحمل المبكرة، مثل غثيان الصباح والتعب.

من المهم ملاحظة أن هناك العديد من الهرمونات والمواد الأخرى التي يتم إنتاجها أثناء الحمل، ولكن هذه بعض من أهم الإفرازات.

ما هي افرازات بداية الحمل

خلال الفترة الاولى للحمل، يخضع الجسم للعديد من التغييرات، بما في ذلك التغيرات الهرمونية التي تؤدي إلى إفرازات مختلفة. وتتضمن بعض الإفرازات الشائعة أثناء الفترة الاولى للحمل ما يلي:

1- زيادة إفراز هرمونات الغدد التناسلية التي تحفز المبايض على إنتاج المزيد من هرمون الاستروجين والبروجسترون.

2- زيادة إفراز البروجسترون، مما يدعم تطور الحمل ويساعد على تهيئة الرحم للزرع.

3- زيادة إفراز الكريات البيض، وهو نوع من الإفرازات المهبلية يكون رقيقًا وحليبيًا ويساعد على منع الالتهابات مع حماية الجنين النامي أيضًا.

تجدر الإشارة أيضًا إلى أن بعض النساء قد تظهر لديهن أنواع أخرى من الإفرازات المهبلية أو النزيف أثناء الحمل المبكر، وهو ما يمكن أن يكون علامة على حالات مختلفة ويجب مناقشتها مع مقدم الطبيب المراقبة للحمل.

متى تظهر الافرازات التي تدل على الحمل

تعتبر الإفرازات المهبلية من الأعراض الشائعة أثناء الحمل، ويمكن أن تحدث في وقت مبكر بعد أيام قليلة من الحمل.  يمكن أن يختلف مظهر الإفرازات من امرأة إلى أخرى، لكنها عادة ما تكون إفرازات خفيفة، وذات لون أبيض حليبي، أو عديمة اللون.

وقد تلاحظ بعض النساء أيضًا رائحة خفيفة أو لا توجد رائحة على الإطلاق. وتجدر الإشارة إلى أن الإفرازات المتزايدة يمكن أن تكون أيضًا علامة على حالات أخرى، مثل العدوى المهبلية.

افرازات بداية الحمل كيف شكلها

يمكن أن تختلف الإفرازات أو الإفرازات في بداية الحمل من امرأة الى أخرى، ولكن بعض الإفرازات الشائعة تشمل أن تكون خفيفة وذات لون أبيض حليبي أو صافية اللون، وتأتي هذه الافرازات بدون رائحة قوية.

وتُعرف هذه الإفرازات باسم إفرازات الدم البيضاء وتعتبر طبيعية أثناء الحمل لأنها تساعد في حماية قناة الولادة من الإصابة بالعدوى. ومع ذلك، إذا لاحظت أي تغييرات مثل رائحة قوية أو تهيج أو لون أو تناسق غير عادي في هذه الإفرازات، فمن المهم التحدث إلى الطبيب الخاص بك. حيث يمكن للطبيب تقديم المساعدة وتحديد ما إذا كانت هناك عدوى أو مشكلة أخرى تحتاج إلى العلاج.

812 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *