كيفية حساب الدورة الشهرية

كيفية حساب الدورة الشهرية

كيفية حساب الدورة الشهرية، تعتبر الدورة الشهرية جزءًا طبيعيًا من حياة كل امرأة، وتعد مؤشرًا هامًا لصحة الجهاز التناسلي، ولكن هل تعلمين كيفية حساب الدورة الشهرية بشكل صحيح؟ إن العديد من النساء يجهلن الطريقة الصحيحة لحساب الدورة الشهرية، وهذا يمكن أن يؤثر على القدرة على تخطيط الحمل بشكل صحيح. لذلك، في هذا المقال، سأشارككِ الطريقة الصحيحة لحساب الدورة الشهرية، إضافة إلى بعض النصائح الهامة لتتمكني من معرفة موعد الإباضة والتحكم في الحمل بشكل فعال.

Advertisements

كيفية حساب الدورة الشهرية

لحساب الدورة الشهرية، عليك اولا معرفة مدة دورتك الشهرية. حيث تحسب الدورة الشهرية من اليوم الأول للدورة الواحدة إلى اليوم الأول للدورة التالية. وعادةً ما تستمر الدورة الشهرية ما بين 28 و 32 يومًا، لكنها يمكن أن تختلف اختلافًا كبيرًا من امرأة إلى أخرى.

ولتحديد مدة دورتك الشهرية، يجب أن تتابع دوراتك الشهرية لبضعة أشهر. اولا ابدئي بوضع علامة على اليوم الأول من دورتك الشهرية على التقويم، ثم احسبي عدد الأيام حتى تبدأ الفترة التالية. افعلي ذلك لعدة أشهر ثم احسب متوسط ​​عدد الأيام بين كل فترة. سيعطيك هذا تقديرًا جيدًا لطول دورتك الشهرية.

Advertisements

وبمجرد معرفة طول دورتك الشهرية، يمكنك استخدام هذه المعلومات لحساب متى تكونين أكثر خصوبة وأكثر عرضة للإباضة. وعادةً ما تحدث الإباضة قبل 14 يومًا من بدء الدورة الشهرية التالية. وهذا يعني أنه إذا كانت دورتك الشهرية 28 يومًا، فمن المرجح أن تكون الإباضة في اليوم 14 من دورتك. إذا كانت لديك دورة أطول أو أقصر، فيمكنك تعديل الحساب وفقًا لذلك. كما يمكنك استخدام حاسبة التبويض أو التقويم عبر الإنترنت للمساعدة في هذه الحسابات.

ومن المهم ملاحظة أن مدة الدورة الشهرية يمكن أن تختلف من شهر لآخر، كما يمكن أن تؤثر عوامل مثل الإجهاد والمرض والتغيرات التى تسببها بعض الأدوية على دورتك. لذلك، من الجيد تتبع دورتك بانتظام للحصول على صورة أكثر دقة حول دورتك الشهرية.

أسباب تغير موعد الدورة الشهرية

هناك العديد من الأسباب المحتملة لتغيير موعد دورتك الشهرية من شهر لآخر. حيث تتضمن بعض الأسباب الشائعة لتغيرات الدورة الشهرية ما يلي:

  1. التقلبات الهرمونية: التغيرات في مستويات الهرمونات، وخاصة هرمون الاستروجين والبروجسترون، يمكن أن تؤثر على توقيت ومدة الدورة الشهرية. وهذا جزء طبيعي من الدورة الشهرية ويمكن أن يتأثر بعوامل مثل الإجهاد والمرض والتغيرات في الوزن.
  1. العمر والبلوغ: الفتيات الصغيرات اللائي بدأن الحيض مؤخرًا، قد تكون الدورة الشهرية غير منتظمة في السنوات القليلة الأولى.
  1. الحمل: يمكن أن يتسبب الحمل في غياب الدورة الشهرية أو تغيرات في توقيت الدورة الشهرية.
  1. سن اليأس: مع اقتراب النساء من سن اليأس، يمكن أن تصبح الدورة الشهرية لديهن أقل انتظامًا وتتوقف تمامًا في النهاية.
  1. الأدوية: يمكن أن تؤثر بعض الأدوية، مثل حبوب منع الحمل أو العلاج الهرموني، على توقيت الدورة الشهرية ومدتها.
  1. الحالات الطبية: يمكن أن تؤثر الحالات الطبية مثل متلازمة تكيس المبايض (PCOS) أو اضطرابات الغدة الدرقية أو الأورام الليفية الرحمية على الدورة الشهرية.

لذلك من المهم التحدث مع الطبيب إذا واجهت تغيرات كبيرة في دورتك الشهرية، حيث يمكن للطبيب المساعدة في تحديد السبب الأساسي وتقديم العلاج المناسب.

هل تغير موعد الدورة من علامات الحمل

يمكن أن يكون التغيير في تاريخ الدورة الشهرية علامة على الحمل، ولكن يمكن أيضًا أن يكون ناتجًا عن مجموعة متنوعة من العوامل الأخرى مثل الإجهاد والمرض والتغيرات في الوزن والأدوية والحالات الطبية.

لذلك، في حين أن التغييرات في الدورة الشهرية يمكن أن تكون أحيانًا علامة على الحمل، فلا ينبغي الاعتماد عليها كمؤشر وحيد للحمل. فإذا كنت تشكين في أنك حامل، فمن المهم إجراء اختبار الحمل المنزلي او المخبري للتأكد.

مخاطر عدم انتظام الدورة الشهرية؟

يمكن أن يرتبط عدم انتظام الدورة الشهرية بالعديد من المخاطر المحتملة، اعتمادًا على السبب الأساسي وعوامل فردية أخرى. وفيما يلي بعض المخاطر المحتملة المرتبطة بعدم إنتظام الدورة الشهرية:

  1. صعوبة الحمل: يمكن أن تجعل الدورة الشهرية غير المنتظمة صعوبة حدوث الحمل لأنها قد تجعل من الصعب التنبؤ بموعد الإباضة.
  1. زيادة خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم: قد تكون النساء اللواتي يعانين من فترات طويلة من عدم انتظام الدورة الشهرية أكثر عرضة للإصابة بسرطان بطانة الرحم.
  1. مخاطر نقص التغذية: يمكن أن يكون عدم انتظام الدورة الشهرية علامة على سوء التغذية أو قد يؤدي إلى نقص التغذية، والذي يمكن أن يكون له عواقب صحية عديدة.
  1. الاختلالات الهرمونية: يمكن أن يكون سبب عدم انتظام الدورة الشهرية هو الاختلالات الهرمونية، ويمكن أن تؤثر هذه الاختلالات على العديد من المجالات الصحية الأخرى وتزيد من مخاطر الإصابة بالعديد من الحالات الصحية.
  1. متلازمة تكيس المبايض (PCOS): متلازمة تكيس المبايض هي اضطراب هرموني شائع يمكن أن يسبب عدم انتظام الدورة الشهرية، بالإضافة إلى أعراض أخرى مثل حب الشباب وزيادة الوزن ونمو الشعر الزائد.

كيف تجعلين الدورة الشهرية منتظمة؟

هناك عدة طرق يمكن أن تساعد في تنظيم الدورة الشهرية وجعل الدورة أكثر انتظامًا. وفيما يلي بعض الأساليب العلمية:

  1. الحفاظ على وزن صحي: يمكن أن يؤثر نقص الوزن أو زيادة الوزن على مستويات الهرمونات ويؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية. ويمكن أن يساعد الحفاظ على وزن صحي من خلال نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة في تنظيم الدورة الشهرية.
  1. تقليل التوتر: يمكن أن تؤدي المستويات المرتفعة من التوتر إلى اضطراب التوازن الهرموني وتؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية. كما يمكن أن يساعد الانخراط في أنشطة الحد من التوتر مثل التأمل أو اليوجا أو التنفس العميق.
  1. ممارسة الرياضة بانتظام: يمكن أن تساعد التمارين الرياضية المنتظمة في تنظيم مستويات الهرمونات وتعزيز الدورة الشهرية الصحية. يجب عليك ممارسة النشاط البدني لمدة 30 دقيقة على الأقل في معظم أيام الأسبوع.
  1. تجنبي التدخين والكحول: التدخين والإفراط في تناول الكحوليات يمكن أن يعطل مستويات الهرمون ويؤثر على الدورة الشهرية. والحد من هذه المواد أو تجنبها للمساعدة في تنظيم الدورة الشهرية.
  1. الحصول على قسط كاف من النوم: الحرمان من النوم يمكن أن يؤثر على مستويات الهرمونات ويؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية. لذلك يجب عليك النوم لمدة 7-8 ساعات كل ليلة للحفاظ على التوازن الهرموني.
  1. استشيري الطبيب: إذا كانت تغييرات نمط الحياة وحدها لا تنظم دورتك الشهرية، فمن المستحسن استشارة الطبيب. حيث يمكنه تشخيص أي حالات أساسية وتقديم العلاج المناسب.

875 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *