لماذا سمي عام 571 بعام الفيل؟ وما علاقة ابرهة الحبشي بذلك

لماذا سمي عام 571 بعام الفيل؟ وما علاقة ابرهة الحبشي بذلك

لماذا سمي عام 571 بعام الفيل، هذا السؤال لطالما توارد في أذهاننا خصوصا ان هذا العام قد ولد به الرسول محمد عليه الصلاة والسلام، لكن هنالك بعض الامور التي حصلت في تلك الحقبة الزمنية وذلك العام تحديدًا كان لها الدور الرئيسي في تسميته بعام الفيل، لذلك إذا كنت ممن يهتم بقصص التاريخ، فإننا اليوم وبإذن الله سبحانه وتعالى سوف نوضح بعض الأمور حول سبب تسمية عام 571 بعام الفيل.

Advertisements

ما علاقة أبرهة بن الصباح الحبشي بعام الفيل؟

السبب وراء تسمية عام 571 ميلادي بعام الفيل هو جيش أبرهة بن الصباح الحبشي، وكان ابرهة الحبشي ملك من ملوك اليمن وكان يعتنق الديانة المسيحية، وقد اشتهر ابرهة الحبشي ببناء كنيسة ضخمة في صنعاء وأطلق عليها اسم كنيسة قليس، وقد كانت قريش في تلك الحقبة الزمنية تعتنق ملة إبراهيم عليه السلام وكان الناس يحجون الى بيت الله الحرام في كل سنة، وهذا الأمر لم يعجب ابرهة ان الناس يحجون الى بيت الله الحرام في مكة، ومن هنا جاءت فكرة هدم بيت الله الحرام وإخضاع العرب في ذلك الوقت وإجبارهم على اعتناق الديانة المسيحية والذهاب الى كنيسة قليس بدلًا من بيت الله الحرام.

لماذا سمي عام 571 بعام الفيل؟

ان سبب تسمية عام 571 ميلادي بعام الفيل هو جيش أبرهة الحبشي الذي أعده من البشر والفيلة لهدم بيت الله الحرام حيث انطلق بجيش جرار الى الجزيرة العربية وكان يقصد تحديدًا مكة المكرمة وكان أبرهة وهو في طريقه إلى مكة يضع يده على كل ما يصادفه من أموال وانعام، وكانت من بين الانعام التي استحوذ عليها ابرهة 200 ناقة لعبد المطلب جد النبي محمد عليه الصلاة والسلام.

Advertisements

فعقد عبد المطلب أمره لمقابلة ابرهة الحبشي وطلب منه إعادة نوقه التي وضع يده عليها ظلمًا وعدوانًا، وكان رد ابرهة على عبد المطلب أتريد النوق ولا تريد الدفاع عن الكعبة؟ فكانت إجابة عبد المطلب التي خلدها التاريخ للبيت رب يحميه والإبل لي وانا اريدها، وكان عبد المطلب يقصد بتلك الكلمات زرع الخوف في قلب أبرهة حتى لا يهدم بيت الله الحرام.

وما خاب ظن عبد المطلب في ظنه أن الله عز وجل يحمي بيته الحرام من بطش ابرهة الحبشي، وعزم ابرهة الحبشي على اقتحام بيت الله الحرام وهدم الكعبة، لكن المفاجأة كانت عندما توقفت الفيلة عن السير عند مشارف مكة المكرمة، وهنا جاء الرد من الله عز وجل بأن أرسل عليهم طيورًا أبابيل، وكانت تلك الطيور قادمة من جهة البحر وكان كل طير يحمل 3 حجارة يرمى بها جيش أبرهة الذي أبيد عن بكرة أبيه، ومن هنآ جاءت تسمية عام 571 ميلادي بعام الفيل.

هل المقصود بسورة الفيل جيش ابرهة؟

نعم إن سورة الفيل أنزلها الله عز وجل على نبيه محمد عليه الصلاة والسلام، لتخلد قصة أبرهة الحبشي وكيف كانت نهايته هو وجيشه الذي أعده لهدم الكعبة وتضم سورة الفيل 5 آيات تلخص لنا قصة جيش أبرهة الحبشي حيث قال تعالى “(أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ ﴿١﴾ أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ ﴿٢﴾ وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ ﴿٣﴾ تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ ﴿٤﴾ فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ)”

وفي الختام لنا في قصة ابرهة الحبشي خير عبرة ودليل أن الله عز وجل يمهل الكافرين ويمدهم في كفرهم وطغيانهم حتى إذا جاء أمره ارسل عليهم عذابًا من عنده حتى لا يبقى منهم أحدا وفي القرآن الكريم العديد من القصص المشابهة لقصة ابرهة الحبشي، وكيف كان الله عز وجل ينصر رسله والذين آمنوا به.

1110 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *