ماذا يحدث للجسم عند الجري السريع

ماذا يحدث للجسم عند الجري السريع

ماذا يحدث للجسم عند الجري السريع، لطالما كان الجري السريع أحد التمارين الرياضية الشائعة التي يمارسها العديد من الأشخاص حول العالم، ولكن هل فكرت يومًا في ماذا يحدث لجسدك عندما تجري بشكل سريع؟ هل تعلم بأن هذا النوع من الجري يمكن أن يؤثر بشكل فعال على صحتك الجسدية والعقلية؟ في هذا المقال سنكتشف معًا كيف يؤثر الركد السريع على جسدك وما هي الفوائد التي يمكن أن تحصل عليها من هذه التمرين الرياضي الرائع.

Advertisements

هذا ما يحدث للجسم عند الجري السريع

يخضع الجسم للعديد من التغييرات عند بشكل سريع، على سبيل المثال:

  1. زيادة معدل ضربات القلب: يتطلب الركض السريع وصول المزيد من الأكسجين إلى العضلات، مما يضع ضغطًا إضافيًا على القلب ويزيد من معدل ضربات القلب.
  1. زيادة معدل التنفس: نظرًا لأن الجسم يحتاج إلى المزيد من الأكسجين لإنتاج الطاقة، فإن معدل التنفس يزداد لإيصال المزيد من الأكسجين إلى الرئتين وإزالة ثاني أكسيد الكربون من الجسم.
  1. زيادة تنشيط العضلات: الجري السريع ينشط عددًا أكبر من ألياف العضلات، مما يؤدي إلى تحسين قوة العضلات والقدرة على التحمل.
  1. زيادة حرق السعرات الحرارية: الجري بوتيرة أسرع يحرق سعرات حرارية أكثر في الدقيقة من الجري البطيء لأن الجسم يحتاج إلى استخدام المزيد من الطاقة للحفاظ على السرعة.
  1. زيادة إنتاج اللاكتات: يؤدي الجري بوتيرة أسرع إلى زيادة إنتاج حمض اللاكتيك في العضلات، مما قد يؤدي إلى إجهاد العضلات.

حيث يمكن أن تساعد هذه التغييرات في تحسين صحة القلب والأوعية الدموية، وزيادة حرق السعرات الحرارية، وتؤدي إلى زيادة قدرة التحمل ومع ذلك، من المهم ممارسة مثل هذه الرياضات بحذر لتجنب أي إصابة.

Advertisements

فوائد الجري السريع

للجري السريع مجموعة متنوعة من الفوائد، بما في ذلك:

Advertisements
  1. تحسين صحة القلب والأوعية الدموية: الركض السريع يزيد من معدل ضربات القلب، مما يحسن صحة القلب والأوعية الدموية عن طريق جعل القلب أقوى وأكثر كفاءة.
  1. زيادة حرق السعرات الحرارية: الجري السريع يتطلب المزيد من الطاقة، لذلك تحرق المزيد من السعرات الحرارية في وقت قصير.
  1. تحسين قوة العضلات: يستخدم الركد السريع غالبية العضلات، لذلك يمكن أن يؤدي إلى تحسين القوة الكلية والقدرة على التحمل.
  1. حرق أفضل للدهون: الركد السريع يمكن أن يساعد الجسم على حرق الدهون بشكل أكثر كفاءة مقارنة بالجري البطيء.

كما تجدر الإشارة إلى أن الركد السريع يمكن أن يكون له أيضًا بعض العيوب، مثل زيادة خطر الإصابة ومستوى أعلى من الضغط البدني على الجسم. لذلك من المهم دمج خطة تدريب متوازنة تتضمن كلاً من دورات السير ببطء والجري السريع لتحقيق أقصى قدر من الفوائد لكليهما.

سلبيات الجري السريع

يمكن أن تشمل سلبيات الركد السريع ما يلي:

  1. زيادة خطر الإصابة: الركض يضع الكثير من الضغط على الجسم، مما قد يزيد من مخاطر إجهاد العضلات والالتواء والإصابات الأخرى.
  1. إجهاد العضلات: يمكن أن يؤدي الركد السريع إلى زيادة إنتاج اللاكتات في العضلات، مما يؤدي إلى إجهاد العضلات والشعور ببعض الآلام.
  1. حرق الكثير من الطاقة: الركض يتطلب طاقة وأكسجين أكثر من الجري بوتيرة أبطأ، مما قد يسبب التعب بسرعة أكبر.
  1. زيادة الضغط على القلب والرئتين: الركد السريع يتطلب من القلب والرئتين العمل بجهد أكبر لتوصيل الأكسجين إلى العضلات، مما قد يؤدي إلى زيادة الضغط على هذه الأعضاء.
  1. الضغط البدني العالي على الجسم: الركض يضع مستوى أعلى من الضغط البدني على الجسم من الجري بوتيرة أبطأ، مما قد يؤدي إلى زيادة مخاطر إصابات الإفراط مع مرور الوقت إذا لم يكن متوازناً مع التعافي المناسب.

لذلك من المهم لمحبي الركد السريع اتباع تدريبات الإحماء المناسبة للجري السريع، بالإضافة إلى إتاحة وقت كافٍ للتعافي بين جلسات الركد للمساعدة في التخفيف من هذه المخاطر.

847 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *