متى يجب عمل اختبار الحمل؟

متى يجب عمل اختبار الحمل؟

متى يجب عمل اختبار الحمل، مع بدء الزواج وتأسيس الأسرة، تزداد حاجة الزوجين إلى معرفة ما إذا كانت الزوجة حامل أم لا. وفي هذا السياق نشعر بالضرورة للحديث عن متى يجب عمل اختبار الحمل. فهل يجب عمل الاختبار فورًا بعد انقطاع الدورة الشهرية؟ أم يجب الانتظار بضعة أيام؟ لذلك في هذا المقال، سنتحدث عن الوقت المناسب لعمل الاختبار.

متى يجب عمل اختبار الحمل

يوصى بإجراء اختبار الحمل بعد انقطاع الدورة الشهرية للحصول على النتيجة الأكثر دقة. حيث يعتبر اختبارات الحمل أكثر دقة من اليوم الأول لانقطاع الدورة الشهرية. ومع ذلك، قد تكشف بعض الاختبارات عن الحمل بعد أسبوع إلى أسبوعين من الجماع، لكن الجسم يحتاج إلى وقت لإنتاج هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (hCG)، والتي تكتشفها اختبارات الحمل المنزلية. لذلك ضع في اعتبارك أنه كلما أجريت الاختبار مبكرًا، زادت احتمالية حصولك على نتيجة سلبية خاطئة.

طريقة استخدام أدوات اختبار الحمل

لاستخدام أدوات اختبار الحمل المنزلي، عادة ما تحتاجين إلى القيام بما يلي:

اقرأ التعليمات الموجودة على أداة اختبار الحمل بعناية قبل بدء الاختبار وتأكد من عدم انتهاء صلاحية الأداة.

اجمعي عينة من البول في وعاء نظيف وجاف. وقد تنصح بعض الاختبارات باستخدام بول الصباح لأنه أكثر تركيزًا.

أخرجي عصا الاختبار أو اغمسي جهاز الاختبار في البول المُجمع للمدة الموصى بها من الوقت. ويمكن أن يختلف هذا اعتمادًا على العلامة التجارية، ولكنه عادةً ما يستغرق بضع ثوانٍ.

انتظر نتائج الاختبار وفقًا لتعليمات الشركة المصنعة. وقد تعرض بعض الاختبارات النتيجة على العصا، بينما يكون لدى البعض الآخر نافذة منفصلة لعرض النتيجة.

فسر نتائج الاختبار بناءً على تعليمات الشركة المصنعة. عادة، يشير الخط أو علامة الجمع إلى نتيجة إيجابية، ويشير السطر الفردي أو علامة الطرح إلى نتيجة سلبية.

هل يمكن استعمال اختبار الحمل في الاسبوع الاول

في حين أنه من الممكن إجراء اختبار الحمل في الأسبوع الأول بعد الحمل، فمن المهم ملاحظة أن الدقة قد تكون أقل خلال هذا الوقت. وهذا لأنه يستغرق بعض الوقت حتى تتراكم مستويات هرمون الحمل في الجسم إلى مستوى يمكن اكتشافه.

حيث تم تصميم معظم اختبارات الحمل المنزلية ليتم استخدامها بعد فترة انقطاع الدورة الشهرية، والتي عادة ما تكون بعد حوالي أسبوعين من حدوث الحمل.

وفقًا لبعض المصادر، من الممكن أن تكتشف بعض الاختبارات الحمل بعد أسبوع إلى أسبوعين من الجماع، لكن الجسم يحتاج إلى وقت لزيادة مستويات الهرمون الموجهة للغدد التناسلية المشيمية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تختلف المدة الزمنية من اليوم الأول للدورة إلى الإباضة.

لذلك، إذا كنت تشكين في أنك قد تكونين حاملاً، فقد يكون من الأفضل الانتظار بضعة أيام أخرى أو حتى تفوتك الدورة الشهرية قبل الاختبار. لذلك الأفضل دائمًا اتباع التعليمات الموجودة على عبوة الاختبار وطلب المشورة الطبية إذا كانت لديك أي مخاوف حول هذا الموضوع.

1037 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *