مرض الصدفية، الاسباب، والأعراض، وطرق العلاج

مرض الصدفية، الاسباب، والأعراض، وطرق العلاج

الصدفية هو اضطراب مزمن في المناعة الذاتية يصيب الجلد والأظافر والمفاصل. إنها حالة جلدية غير معدية تؤدي إلى ظهور بقع حمراء متقشرة على الجلد. تحدث الصدفية بسبب فرط نشاط الجهاز المناعي الذي يتسبب في نمو خلايا الجلد بسرعة كبيرة، مما يؤدي إلى تراكم خلايا الجلد التي تشكل قشورًا وبقعًا. على الرغم من عدم وجود علاج حاليًا لهذا المرض، إلا أن هناك العديد من خيارات العلاج المتاحة لإدارة الأعراض وتحسين نوعية الحياة لأولئك الذين يعيشون مع هذه الحالة.

أسباب الصدفية

السبب الدقيق له غير معروف، ولكن يُعتقد أنه مرتبط بخلل في الجهاز المناعي. في العادة، تنمو خلايا الجلد وتتساقط في دورة منتظمة، ولكن في حالة الصدفية، تتعطل هذه الدورة، مما يتسبب في نمو خلايا الجلد وتراكمها بسرعة على سطح الجلد. ينتج عن هذا بقع سميكة وحمراء متقشرة وغالبًا ما تكون مؤلمة وحكة. هناك العديد من العوامل التي يُعتقد أنها تساهم في تطور الصدفية، بما في ذلك العوامل الوراثية والعوامل البيئية وخلل الجهاز المناعي.

علم الوراثة: من المعروف أن هذا المرض ينتشر في العائلات، وقد حدد الباحثون العديد من الاختلافات الجينية المرتبطة بزيادة خطر الإصابة بهذه الحالة. الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من الصدفية هم أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة بأنفسهم.

العوامل البيئية: يمكن أن تؤدي العوامل البيئية مثل الإجهاد والالتهابات وإصابة الجلد إلى ظهور الصدفية أو تفاقمها. في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي التعرض لبعض الأدوية أو المواد الكيميائية أيضًا إلى الإصابة بالصدفية.

ضعف الجهاز المناعي: الصدفية هي اضطراب في المناعة الذاتية، مما يعني أن جهاز المناعة في الجسم يهاجم عن طريق الخطأ الأنسجة السليمة. في حالة الصدفية، يهاجم جهاز المناعة الجلد مسبباً الالتهاب ونمو خلايا الجلد السريع.

الأعراض

يمكن أن تختلف أعراضها في شدتها وقد تأتي وتختفي بمرور الوقت. قد يعاني بعض الأشخاص من أعراض خفيفة فقط، بينما قد يعاني البعض الآخر من أعراض أكثر حدة لها تأثير كبير على نوعية حياتهم. تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا لمرض الصدفية ما يلي:

  • بقع حمراء متقشرة من الجلد قد تكون مؤلمة وحكة
  • قشور سميكة بيضاء فضية على الجلد
  • جلد جاف متشقق قد ينزف أو يكون مؤلمًا
  • تورم وتيبس المفاصل
  • تغيرات في الأظافر، مثل التنقر أو تغير اللون
  • في بعض الحالات، يمكن أن تؤدي هذا المرض أيضًا إلى مضاعفات مثل تلف المفاصل ومشاكل العين وزيادة خطر الإصابة ببعض الحالات الطبية مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري.

العلاج

على الرغم من عدم وجود علاج حاليًا لمرض الصدفية، إلا أن هناك العديد من خيارات العلاج المتاحة لإدارة الأعراض وتحسين نوعية الحياة لأولئك الذين يعيشون مع هذه الحالة. قد تشمل خيارات العلاج ما يلي:

العلاجات الموضعية: يمكن تطبيق العلاجات الموضعية مثل الكريمات والمراهم مباشرة على الجلد المصاب لتقليل الالتهاب وإبطاء نمو خلايا الجلد. قد تشمل هذه العلاجات الكورتيكوستيرويدات ونظائر فيتامين د والريتينويد وحمض الساليسيليك.

العلاج بالضوء: يستخدم العلاج بالضوء، المعروف أيضًا باسم العلاج الضوئي، الأشعة فوق البنفسجية لإبطاء نمو خلايا الجلد وتقليل الالتهاب. يُجرى هذا النوع من العلاج عادةً في عيادة الطبيب أو في مركز خاص للعلاج بالضوء.

الأدوية الجهازية: تؤخذ الأدوية الجهازية عن طريق الفم أو الحقن وتعمل في جميع أنحاء الجسم لتقليل الالتهاب وإبطاء نمو خلايا الجلد. قد تشمل هذه الأدوية الميثوتريكسات والسيكلوسبورين والمواد البيولوجية.

العلاجات البديلة: قد يختار بعض الأشخاص المصابين بالصدفية تجربة العلاجات البديلة مثل الوخز بالإبر أو العلاجات العشبية أو المكملات الغذائية. في حين أن هذه العلاجات قد توفر بعض الراحة، فمن المهم التحدث إلى مقدم الرعاية الصحية قبل تجربة أي علاجات بديلة.

789 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *