من اين يستخرج القطران وما هي استخداماته؟

من اين يستخرج القطران وما هي استخداماته؟

من أين يستخرج القطران، هل تساءلت يومًا عن القطران؟ ومن أين يتم استخراجه؟ هذا السؤال يشغل بال الكثيرين، حيث يتم استخدام القطران في العديد من الأمور المختلفة منها الأسفلت وصولًا لعزل الاسقف، لذلك في هذا المقال سنتعرف سويًا عن المعدات والتقنيات المستخدمة في استخراج القطران وايضا استخداماته.

Advertisements

ما هو القطران ومن أين يستخرج

القطران عبارة عن سائل لزج بني غامق أو أسود يمكن الحصول عليه من مجموعة متنوعة من المواد العضوية من خلال عملية تسمى التقطير المدمر. وتتضمن هذه العملية تسخين المواد العضوية، مثل الفحم أو الخشب أو البترول، في مكان يضمن عدم وجود الهواء، مما يتسبب في تحلل المركبات العضوية إلى مركبات أبسط، وينتج عن تلك العملية القطران.

كما يمكن أيضًا إنتاج القطران من الهيدروكربونات الأحفورية، مثل البترول. قطران الفحم هو نوع معين من القطران يتم إنتاجه كمنتج ثانوي لإنتاج فحم الكوك من الفحم. وتم استخدام القطران للعديد من الأغراض عبر التاريخ، بما في ذلك كمواد مانعة للتسرب تستخدم للأسقف والسفن والقوارب، كما يستخدم القطران كنوع من انواع الطلاء التى تضمن عدم تسرب المياه للقوارب والسفن.

Advertisements

ما هي استخدامات القطران

تم استخدام القطران منذ القدم لأغراض متنوعة. وأحد الاستخدامات الأساسية للقطران هو كمواد مانعة للتسرب المياه ولحماية هياكل السفن والقوارب الصدأ. كما تم استخدام قطران الخشب منذ 600 عام كطلاء يمنع تسرب المياه للقوارب والسفن وأسطح المنازل. 

Advertisements

كما تم استخدام القطران للأغراض الطبية، وبشكل أساسي قطران الفحم، والذي يستخدم لعلاج الأمراض الجلدية مثل الصدفية والأكزيما. كما تم استخدام قطران الفحم كمنتج ثانوي لأعمال الغاز. بالإضافة إلى ذلك، تم استخدام القطران كمادة حافظة تحفظ الاخشاب من المياه، مثل أعمدة السياج وروابط السكك الحديدية.

في حين أن استخدامات القطران قد انخفضت في السنوات الأخيرة بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة وتوافر مواد بديلة، مثل مواد منع التسرب الاصطناعية، إلا أن القطران لا يزال يلعب دورًا مهمًا في مجموعة متنوعة من الصناعات.

فوائد وأضرار القطران

يمكن أن يكون للقطران فوائد وأضرار، اعتمادًا على استخدامه. حيث تشمل بعض فوائد القطران استخدامه كمادة عازلة مانعة للتسرب. كما تم استخدام مستحضرات القطران الموضعية في علاج الأمراض الجلدية مثل الصدفية والأكزيما.  

ومع ذلك، فإن التعرض للقطران ومنتجاته الثانوية، مثل قطران الفحم، يمكن أن يكون ضارًا أيضًا بصحة الإنسان.  حيث يحتوي قطران الفحم على العديد من المواد الكيميائية المعروفة بأنها مسرطنة، ويمكن أن يؤدي التعرض لفترات طويلة لقطران الفحم أو أبخرته إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد.

بالإضافة إلى ذلك، استنشاق دخان القطران من التبغ أو مصادر أخرى يمكن أن يسبب مجموعة من مشاكل الجهاز التنفسي، بما في ذلك سرطان الرئة.  كما ارتبط استخدام القطران في منتجات مثل المواد الحافظة للأخشاب بتلوث التربة والمياه الجوفية مما قد يضر بالبيئة.

بشكل عام، في حين أن هناك بعض الفوائد لاستخدام القطران، فإن آثاره الضارة على صحة الإنسان والبيئة تجعل من المهم توخي الحذر والبحث عن منتجات بديلة.

المصادر:

ويكيبيديا

913 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *