هل جرثومه المعده معديه؟ وكيف يمكن ان تنتقل من شخص مصاب لآخر سليم

هل جرثومه المعده معديه؟ وكيف يمكن ان تنتقل من شخص مصاب لآخر سليم

هل جرثومه المعده معديه؟ جرثومة المعدة، المعروفة أيضًا باسم هيليكوباكتر بيلوري (H. pylori)، نوعًا شائعًا من البكتيريا التي يمكن أن تسبب التهابات في المعدة والأمعاء الدقيقة. يمكن أن تؤدي هذه العدوى إلى مجموعة من الحالات، بما في ذلك قرحة المعدة والتهاب المعدة وحتى سرطان المعدة. في حين أن وجود الملوية البوابية في المعدة لا يسبب دائمًا أعراضًا، إلا أنه يمكن أن ينتقل من شخص إلى آخر من خلال الطعام والماء الملوثين، وكذلك من خلال الاتصال الوثيق مع شخص مصاب بالعدوى. في هذه المقالة، سوف نستكشف كيف تنتقل بكتيريا الملوية البوابية وخيارات العلاج المختلفة المتاحة للتعامل مع هذه العدوى.

Advertisements

هل جرثومه المعده معديه؟ وكيف تنتقل من شخص لآخر

جرثومة المعدة، المعروفة أيضًا باسم هيليكوباكتر بيلوري (H. pylori)، هي نوع من البكتيريا التي يمكن أن تسبب التهابات في المعدة. كثير من الناس قلقون بشأن ما إذا كانت جرثومة المعدة معدية أم لا. في هذه المقالة، سوف نتحدث عن هذا الموضوع بالتفصيل ونوفر معلومات من مصادر موثوقة لإعطائك فهمًا واضحًا للمشكلة.

أولاً، من الضروري أن نفهم أن انتقال جرثومة المعدة يتم عادةً من خلال الاتصال الفموي البرازي. هذا يعني أن البكتيريا يمكن أن تنتشر عندما لا يغسل الشخص المصاب يديه بعد استخدام الحمام ثم يلمس الطعام أو الأشياء الأخرى، والتي يمكن أن يلتهمها شخص آخر.

Advertisements

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، تعتبر الحلزونية البوابية معدية، ويمكن أن تنتقل من شخص لآخر من خلال الاتصال الوثيق أو التعرض للقيء أو البراز. ومع ذلك، لا يُصاب كل شخص مصاب بالبكتيريا الحلزونية بقرحة في المعدة أو السرطان. في الواقع  العديد من الأشخاص الذين لديهم البكتيريا في معدتهم لا تظهر عليهم أعراض ولا يعانون من أي أعراض.

Advertisements

يمكن أن تختلف أعراض عدوى الملوية البوابية من خفيفة إلى شديدة وقد تشمل الغثيان والانتفاخ وآلام البطن وفقدان الشهية. ومع ذلك، يمكن أن تحدث هذه الأعراض أيضًا بسبب حالات أخرى، لذلك من الضروري الحصول على التشخيص المناسب من أخصائي الرعاية الصحية.

لمنع انتشار جرثومة المعدة، من المهم المحافظة على النظافة الشخصية، مثل غسل اليدين جيدًا بعد استخدام الحمام وقبل التعامل مع الطعام. بالإضافة إلى ذلك، تجنب مشاركة الأواني أو الأكواب مع الآخرين، وطهر الأسطح التي قد تكون ملوثة.

في الختام، تعتبر جرثومة المعدة معدية، ويمكن أن تنتشر من خلال الاتصال الفموي البرازي. ومع ذلك، لا تظهر الأعراض على كل شخص مصاب. من الضروري المحافظة على النظافة الشخصية  لمنع انتشار الحلزونية البوابية.

كيف يتم علاج جرثومة المعدة

جرثومة المعدة، هي نوع من البكتيريا التي يمكن أن تسبب التهابات في المعدة والأمعاء الدقيقة. يمكن أن تؤدي هذه الالتهابات إلى قرحة المعدة والتهاب المعدة وحتى سرطان المعدة. فيما يلي، سوف نستكشف كيفية معالجة جرثومة المعدة.

غالبًا ما يتضمن علاج جرثومة المعدة مزيجًا من المضادات الحيوية والأدوية المخفضة للحموضة. يتم وصف المضادات الحيوية للقضاء على البكتيريا، بينما تساعد الأدوية المخفضة للحموضة على تخفيف الأعراض وتعزيز التئام بطانة المعدة.

تشمل المضادات الحيوية المستخدمة لعلاج عدوى الملوية البوابية أموكسيسيلين وكلاريثروميسين وميترونيدازول وتتراسيكلين. عادة ما توصف هذه المضادات الحيوية بالاشتراك مع مثبط مضخة البروتون (PPI) أو حاصرات مستقبلات H2. مثبطات مضخة البروتون وحاصرات H2 هي أدوية تقلل الحموضة وتساعد على تخفيف الأعراض وتعزيز التئام بطانة المعدة.

تختلف مدة العلاج تبعًا لشدة الإصابة، لكن معظم أنظمة العلاج تستمر ما بين 7 و 14 يومًا. من المهم إكمال الدورة الكاملة للمضادات الحيوية، حتى لو تحسنت الأعراض، لضمان القضاء على العدوى تمامًا.

بالإضافة إلى المضادات الحيوية والأدوية التي تقلل الحموضة، قد يُوصى أيضًا بإجراء تغييرات في نمط الحياة للمساعدة في إدارة الأعراض وتعزيز الشفاء. قد تشمل هذه التغييرات تجنب الأطعمة الغنية بالتوابل والكحول والكافيين، وكذلك الإقلاع عن التدخين وتقليل التوتر.

من المهم ملاحظة أنه ليست كل حالات الإصابة بالبكتيريا الحلزونية تتطلب العلاج. في الواقع، لا تظهر أعراض على العديد من الأشخاص المصابين بالبكتيريا في معدتهم ولا يحتاجون إلى علاج. ومع ذلك، إذا حدثت الأعراض، أو إذا كان هناك خطر متزايد من حدوث مضاعفات، فقد يوصى بالعلاج.

في الختام، غالبًا ما يتضمن علاج جرثومة المعدة مزيجًا من المضادات الحيوية وأدوية تقليل الحموضة. من المهم إكمال الدورة الكاملة للمضادات الحيوية لضمان القضاء على العدوى تمامًا. قد يُوصى أيضًا بتغيير نمط الحياة للمساعدة في إدارة الأعراض وتعزيز الشفاء.

تم الحصول على المعلومات الواردة في هذه المقالة من مصادر موثوقة مثل CDC ومنظمة الصحة العالمية (WHO). الكلية الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي، المنظمة العالمية لأمراض الجهاز الهضمي.

462 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *