علاج البلغم للرضع

علاج البلغم للرضع

علاج البلغم للرضع، يعتبر البلغم من الأمور الشائعة التي يمكن أن تؤثر على الأشخاص في جميع الأعمار. يعتبر البلغم تراكمًا غير طبيعي للمخاط في الجهاز التنفسي. قد يكون البلغم نتيجة لتهيج الجهاز التنفسي أو بسبب التهاب الحلق أو الأمراض التنفسية مثل الزكام أو الانفلونزا.

ما هو البلغم وما هي أسبابه

البلغم هو مادة لزجة تفرزها الغدد الموجودة في الجهاز التنفسي للتحاميل والصدر. تكون هذه المادة عبارة عن مزيج من الماء والمخاط والسوائل الأخرى. البلغم يساعد على حماية الأغشية المخاطية في الجهاز التنفسي وإزالة الجسيمات الضارة والجراثيم.

تتسبب عدة عوامل في زيادة إفراز البلغم في الجهاز التنفسي. قد يحدث ذلك بسبب التهاب الجهاز التنفسي أو تهيجه بسبب التبغ أو التلوث البيئي. قد تكون الأمراض التنفسية المزمنة مثل الربو أو البرد الشائع أو التهاب الشعب الهوائية الانسدادية الطابع أحد الأسباب المحتملة لتكون البلغم.

تأثير البلغم على الرضع

عند الرضع، قد يتأثر تنفسهم وتناول الطعام بسبب البلغم. قد يجد الرضع صعوبة في التنفس أو يكونوا أكثر عرضة للاختناق والسعال. قد يعاني الرضع المصابون بالبلغم من الإحساس بالاختناق أو عسر النفس. بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي التراكم المستمر للبلغم في الجهاز التنفسي إلى التهاب الشعب الهوائية والتي قد تؤدي في حالات متقدمة إلى مشاكل تنفسية أكثر خطورة.

الأعراض المصاحبة للبلغم عن الرضع

احتقان الصدر وضيق التنفس

قد يلاحظ الأهل أن الرضع المصابين بالبلغم يعانون من احتقان في الصدر وضيق في التنفس. يمكن أن يكون ذلك بسبب عدم قدرتهم على التنفس بحرية نتيجة للبلغم المتراكم في الشعب الهوائية. قد يبدو الرضع غير مرتاحين ويظهرون علامات على القلق والتوتر نتيجة لهذه الحالة.

الكحة المصحوبة بالبلغم

قد يكون للبلغم تأثير على جهاز المستجيب العصبي للرضع، مما يؤدي إلى حدوث السعال. قد يكون السعال مصحوبًا بكمية كبيرة من البلغم ويعتبر هذا السعال محاولة لجسم الرضيع للتخلص من المخاط المتراكم في الشعب الهوائية.

كيفية علاج البلغم عن الرضع

تغيير نمط الرضاعة

يمكن لتغيير نمط الرضاعة أن يساعد في تخفيف حدة البلغم للرضع. يُنصح برفع رأس الرضيع أثناء الرضاعة باستخدام وسادة صغيرة بين الظهر والرأس لتسهيل عملية التنفس. كما يفضل تقليل استخدام الحليب الصناعي وزيادة الرضاعة الطبيعية لتحفيز تنشيط الشعب الهوائية والسعال.

أدوية تساعد في تسهيل خروج البلغم

يمكن استخدام بعض الأدوية لمساعدة الرضع على التخلص من البلغم بشكل أسرع. يمكن استخدام منتجات السعال المعتمدة للأطفال الرضّع، مثل شراب الزبادي، بعد استشارة الطبيب. قد يوصي الطبيب أيضًا ببعض العلاجات المنزلية الطبيعية مثل استعمال بخاخات الماء المالح لتسهيل فتح الشعب الهوائية وتخفيف البلغم.

يمكن لاستخدام الأدوية أن يكون خيارًا آخر لعلاج البلغم للرضع. ومع ذلك، يجب استشارة الطبيب قبل استخدام أي نوع من الأدوية للأطفال الرضّع. يجب أن يقوم الطبيب بتقييم الحالة ووضع خطة علاج مناسبة للرضيع.

مخاطر استخدام الأدوية للرضع

استخدام الأدوية للرضع قد يأتي مع بعض المخاطر. قد تسبب بعض الأدوية آثارًا جانبية غير مرغوب فيها للرضع، مثل الجفاف أو زيادة ضربات القلب. لذا، يجب اتباع توجيهات الطبيب بدقة وعدم تجاوز الجرعات الموصى بها.

الأدوية المخففة  للبلغم

تتوفر العديد من الأدوية المخففة للبلغم للاستخدام للرضع، مثل شراب الزبادي ومحلول الماء المالح. يوصي الطبيب بالجرعة المناسبة وطريقة الاستخدام، بناءً على حالة الرضيع. قد يقوم الطبيب أيضًا بوصف أدوية أخرى، مثل مخففات البلغم أو المضادات الحيوية في حالة وجود عدوى. يجب اتباع توجيهات الطبيب وعدم توقف أو تعديل الجرعات دون استشارته.

الاعتناء بطفلك لمنع تراكم البلغم

التغيير العادي للحفاضة

من المهم تغيير حفاضة طفلك بانتظام للحفاظ على جفاف منطقة الحفاضة. يجب تنظيف المنطقة بلطف باستخدام مناديل مبللة وتجفيفها جيدًا قبل وضع حفاضة جديدة. قد يؤدي تراكم البلغم في منطقة الحفاضة إلى تهيج الجلد وظهور طفح جلدي.

التهوية الجيدة في غرفة النوم

من المهم توفير تهوية جيدة في غرفة نوم طفلك. يمكنك فتح النوافذ لتدخل التهوية الطبيعية أو استخدام مروحة لتحسين تدفق الهواء. يساعد ذلك في تقليل تراكم البلغم في الأنف والحلق وتسهيل التنفس. يجب تجنب التدخين في منزلك، حيث يمكن أن يزيد من تهيج الجهاز التنفسي لطفلك وتسبب تراكم البلغم.

النصائح الغذائية للتخلص من البلغم عند الرضع

زيادة تناول السوائل

يجب تشجيع طفلك على تناول السوائل بكميات كافية للتخلص من البلغم. تناول السوائل الدافئة مثل الماء والشاي العشبية قد يساهم في تخفيف التهاب الحلق وتسهيل البلع والتخلص من البلغم. قد تكون الأعشاب المعروفة بخصائصها المضادة للتهيج مفيدة أيضًا، مثل الزنجبيل والقرفة.

تجنب الأطعمة المسببة للزكام والتهاب الجيوب الأنفية

يُنصح بتجنب تناول الأطعمة التي يُعتقد أنها تزيد من احتمالية الإصابة بالزكام والتهاب الجيوب الأنفية. يشمل ذلك الأطعمة الدهنية والمقلية والمشروبات الغازية والمأكولات الحارة. يمكن أن تتسبب هذه الأطعمة في زيادة في إفرازات البلغم وتهيج الأنف والحلق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *